المريخ يتأهب لتوتي بمعنويات عالية

يتأهب المريخ لمباراته المهمة في الجولة 11 من مسابقة الدوري الممتاز، على ملعب الخرطوم، ومعنويات عالية بعد أن استعاد الفريق ذاكرة الانتصارات سيدخل مباراته أمام توتي، وحال حقق الفوز فسيرافع إلى النقطة 16 في لائحة الترتيب لتكون الفرصة سانحة للاقتراب أكثر من الصدارة، في انتظار هدية قيمة من أحد الأندية ليعطل له أحد المنافسين.
المريخ لم يقدم أفضل ما عنده حتى في المباراتين أمام الهلال بورتسودان ولا الشرطة القضارف بالرغم من تحقيقه للفوز غير أن الفريق ما يزال بعيد تماماً عن المستوى الجيد، الأحمر يحتاج للكثير حتى يعود لسابق عهده، بعد أن تراجعت مستويات اللاعبين، وتعرض الفريق لغيابات مؤثرة افقدت جهود عدد كبير من كبار نجومه، كما عانى المريخ من عدم الاستقرار الفني، وزادت الصراعات الإدارية الموقف تعقيداً
عودة بعض النجوم الكبار ساهمت في توازن نسبي، بعد أن غابوا عن المشاركة في المباريات الماضية، واستعاد الفريق مهاجمه بكري المدينة صاحب الخبرات الوافرة، بجانب عمار طيفور وأحمد آدم بيبو.

معاناة هجومية لا تتوقف ومحصلة سيئة
أنعش بكري المدينة خط هجوم المريخ وساهم بنصيب وافر في الهدف الذي أحرزه حمزة داوود في شباك الشرطة القضارف أمس، بعد أن سدد العقرب بقوة كبيرة ارتدت من حراس مرمى الشرطة ليجد داوود الكرة سهلة، وبمتابعة متميزة سدد بقوة في المرمى مانحاً المريخ نقاطاً غالية.
المريخ عانى بشدة من تراجع كبير على مستوى مقدمته الهجومية وخلال 6 مباريات أحرز الفريق 6 أهداف، وهى محصلة ضعيفة للغاية، تواصلت على نحو مزعج في كل المباريات، المريخ حقق الفوز بهدف واحد في كل مبارياته التي حقق الفوز فيها، باستثناء مباراته أمام الفلاح، لتكون مصلحته من الأهداف ضعيفة تقارب محصلة أهداف أندية ذليلة المنافسة.
عودة بكري المدينة، وظهور موسيس المتكرر وعودة إريك كيمبالي ستدعم خط الهجوم، أو تضع ريكاردو أمام حتمية تغيير مرتقب خلال فترة الانتقالات المقبلة.

المريخ يقلق جماهيره.. وتوقعات بصعوبات بالغة
على الرغم من أن المريخ استعاد بعض توازنه وحقق انتصارين في الدوري الممتاز مؤخراً، وارتفع غلى 13 نقطة، غير أن مستوى الفريق غير مقنع لجماهيره، وما يزال الأحمر بعيد تماماً عن المستوى المعهود الذي يمكن أن يطمئن الجماهير، المريخ ما يزال يعاني من مشاكل هجومية كبيرة، وغايابات عديدة، بينما ما يزال عدد من العناصر المؤثرة بعيدة عن الجاهزية المطلوبة، وهو ما سيصعب من مهمة البرازيلي هيرون ريكاردو.
المريخ يبتعد عن غريمه الهلال بخمس نقاط كاملة، قابلة للزيادة؛ بالنظر للمستوى الذي يقدمه الفريق، وعطفاً على ما يظهره الهلال، استعادة المريخ لمستواه المعهود لن يكون سهلاً في ظل الصراعات الإدارية التي لن تتوقف حتى بالجمعية العمومية، وانتخاب مجلس إدارة جديد في الثلاثين من الشهر المقبل.