رئيس لجنة الشكاوى بالمجلس القومي للمهن الطبية الصادق الشيخ لـ(اليوم التالي): تدريب المهن الطبية به تجاوزات كبيرة ورصدنا مراكز تعمل دون اعتماد

ممارسة بيع الأعشاب بالطرق ليس اختصاص مجلس المهن الطبية
المجلس لن يدخل في مساومة لمعالجة قضية طلاب الكلية غير المعترف بها
نسعى لحوسبة النظام لتسهيل التسجيل
حاوره: محجوب عيسى
كشف رئيس لجنة الشكاوى بالمجلس القومي للمهن الطبية الصادق الشيخ عن وجود تجاوزات كبيرة في سوق تدريب المهن الطبية، وقال: رصدنا مراكز مخالفة تعمل دون اعتماد، وقطع بأنهم لا يملكون إحصائية بعددها.
وأكد الشيخ لـ(اليوم التالي) توقيف أكاديمية السودان للدراسات الطبية والتكنولوجية غير المعتمدة من مزاولة أي نشاط تعليمي.
وقال إن المجلس لا يقبل أي شهادة صادرة منها للتسجيل لأنها غير معتمدة ولم يروا مناهجها، وأضاف: من مسؤوليتنا ولحفظ صحة المجتمع، أي جهة تخرج كوادر غير مستوفية الشروط لا يسجلون.
وحول المعالجات التي تتم للطلاب، نوه إلى أنهم لم يصلوا إلى هذه المرحلة، وتابع: إذا كان هنالك كلام عن المعالجة، فإن المجلس لن يدخل في قضية مساومة للمعالجة وذلك لوجود قوانين ولوائح تنص على شهادة من كلية معتمدة ومعترف بها داخل السودان، وأي معالجات أخرى صعبة لا نستطيع معالجة وضع مثل هذا، ولا نعرف كيف تسير القضية وهذا تحدٍ لأسر الطلاب ومستقبلهم.. فإلى مضابط الحوار..
في البدء حدثنا عن المجلس القومي للمهن الطبية؟
المجلس القومي للمهن الطبية أنشئ في عام 2010 وله سلطات وصلاحيات ويعمل على تطوير المهن الطبية وتنظيمها في السودان، لتعزيز صحة المجتمع.
المجلس ينظم 28 مهنة ويأتي بعد المجلس التربوي ويقوم بالرقابة والتفتيش على الممارسين في القطاعين العام والخاص ليحمي المجتمع من أخطاء الممارسة والتجاوزات التي تدخل على المهن من المؤسسات والأفراد، أيضاً يقوم بتسجيل الممارسين واعتماد المؤهلات والشروط التسجيل اللازمة، وإصدار الرخص.
ذكرت أن المجلس يعتمد المؤهلات، هناك مراكز تمنح درجة دبلوم في التخصصات الطبية في ثلاثة شهور ألا يعتبر ذلك تجاوزاً؟
المجلس يضع المعايير والأسس والضوابط وله سجلات من التمهيدي مروراً بالاستشاريين والزمالات، كما أن المؤهلات مصنفة، حتى العمال لهم شروط مثل المختبرات بها عمال مهرة والصحة العامة كذلك.
المهن لها شروط وأحياناً لكل قاعدة شواذ وأحياناً تدخل تجاوزات، لكن المجلس يضع البرامج التعليمية التي لها علاقة بالمهن الطبية والصحية وأي مؤسسة تُخرج ممارساً للمهن الطبية لا بد من أن يعتمد المجلس منهجها، كذلك مراكز التدريب التي تمنح دورات قصيرة لا بد من أن يعتمد المجلس منهجها، حتى لا يحدث خلط في التدريب ومنح شهادات بمسميات مختلفة سواء كان دبلوماً أو دبلوماً وسيطاً، كما أن الدرجات العلمية تمنحها الجامعات والمعاهد العليا فقط.
والآن سوق التدريب به تجاوزات كبيرة جداً في مجال المهن الطبية ورصدنا الكثير من المراكز التي تعمل دون اعتماد المجلس للمدربين والمناهج، ولكن في المستقبل سيتم تلافي القصور.
كمْ يبلغ عدد المراكز التي تم رصدها؟
ليس لدينا إحصائية كافية ولكن رصدنا بعض المراكز التي تعلن عن نشاطاتها عبر الوسائط للتسويق، وهي منتشرة في ولاية الخرطوم.
كما أن معظم نشاط المجلس متمركز في الخرطوم، والمراكز متعددة ومتنوعة وأصحاب هذا النشاط يحاولون إخفاء أنفسهم لكن المجلس يقوم بالتفتيش عن مراكز التدريب.
ولجنة التفتيش استدعت الكثير من أصحاب المراكز المخالفة وتم استجوابهم واكتشفنا أنهم يمارسون ممارسات خاطئة وغير ملتزمين بالأسس والضوابط بعض منها تحول إلى بلاغات جنائية.
المجلس يهدف لسلامة الإنسان السوداني، ولكن هناك مجموعة كبيرة تقوم ببيع الموت في الطرقات، الطب البديل البعض يعتبره ممارسة خاطئة؟
المجلس ينظم المهن الطبية وما يعرف بالطب البديل هو جزء من ممارسي الطب وجزء من المجلس وهو ينظم الممارسة، لكن الإشكالات الحالية من اختصاصات مجلس الصيدلة والسموم هو المسؤول عن مراقبة نشاط بيع الأعشاب على الطرق والأسواق، لذلك هذا خارج اختصاص المجلس، رغم أن اختصاص المجلس في الطب البديل المتعارف عليه عالمياً، والطب الانعكاسي جميعهم مسجلين لدينا.
المواطن يشكو من عدم التعامل مع شكاوى الأخطاء الطبية التي تقدم إليكم؟
الشكاوى أحد اختصاصات المجلس التي نص عليها القانون النظر في الشكاوى وإصدار الأحكام بشأنها وهذا يتطلب جسماً خاصاً بالمسألة وهناك لجنة مختصة بالنظر في الشكاوى والتظلمات، للمحاسبة وإيقاع العقوبات على المخالفين.
اللجنة تم تشكلينها ولم تباشر مهامها إلا في أغسطس 2022 وهناك ملفات كثيرة متراكمة الظروف السياسية التي تمر بها البلاد حال دون أن يقوم المجلس بالنظر إليها.
اللجنة تجتمع كل 15 يوم، ولكثرة الملفات يتم عقد الاجتماع كل أسبوع، ومنذ أن باشرت المهام عقدت 15 اجتماعاً، وتأخير النظر في الشكوى ناتج عن الإجراءات إحضار الشهود والمستندات ويتم تصنيف الشكاوى إلى عاجلة وأخرى تتحمل جدولتها حسب المعايير ويتم النظر في الشكوى التي تتعلق بالمجتمع أولاً، بينما الشكوى الفردية التي يقع الضرر على فرد تتم جدولتها، واللجنة ليست مجرد لجنة للحساب والعقاب، إنما تتابع أسباب وقوع الجرائم وتصدر توصيات للحد من الجرائم والمخالفات والتجاوزات، وأبوابها مفتوحة للجميع.
ما هي مصادر الشكاوى التي تصل المجلس؟
المجلس له مصدر متعددة للشكوى، في مقدمتها ما يعرف بـ(نما إلى علم المجلس) وهذه عبر الاتصال كتابة الشكوى من داخل المجلس أو اتصال المواطنين، كذلك من المصادر، الرقابة والتفتيش المجلس به (50) مفتشاً داخل ولاية الخرطوم، أيضاً لدينا تنسيق كامل مع المباحث التي توفر المعلومات لمعرفة القضايا التي لها علاقة بالأمن الصحي.
كمْ عدد الشكاوى التي تصل إلى اللجنة في اليوم؟
يستقبل المجلس متوسط الشكاوى (2) شكوى في اليوم وهي مختلفة، تأتي لممارسين لا علاقة لهم بالمهنة وأكثرها ممارسين غير مسجلين، بجانب شكوى ممارس غير مؤهل، مثل أن يكون ممرض ليس له شهادة تمريض أو ممارس مؤهل وليس مسجل، أو مسجل ولم يجدد التسجيل، كذلك شكوى عن أخطاء طبية، حقن خاطئ أو خلط عينات، وهذا النوع من الشكاوى ليس كثيراً، أيضاً هناك شكاوى محولة من المجلس الطبي.
ما هي العقوبات التي يتم تطبيقها على المخالفين؟
العقوبات تتدرج من لفت النظر والإنذار أو الحرمان من شهادة السير والسلوك، الحرمان لفترة محددة أو نهائياً، وقد تصل العقوبات إلى الإيقاف المؤقت من مزاولة المهنة أو شطب من السجل، وفي حال الممارسة المهنة بعد الشطب تعتبر مخالفة جنائية، كذلك الممارسة غير المؤهل يعاقب جنائياً، بالسجن بين سنة إلى (7) سنوات.
كذلك من المخالفات التي تستوجب العقوبة تقديم مستندات مزورة للتسجيل أو المساعد في تسجيل ممارس غير مؤهل أو التستر وهذه كثيرة، فهناك الكثير من الممارسين غير المؤهلين يتم التستر عليهم وهذه جريمة، ونناشد المؤسسات الصحية بالتحري والدقة في الاستعانة بممارسين مؤهلين ومسجلين، ونناشد وزارة الصحة الاتحادية والولائية بعدم تعيين أي ممارس غير مسجل.
ونناشد الممارسين المسجلين بالتبليغ عن المخالفات لحماية مهنتهم.
الممارسون يعانون من تردي بيئة العمل وينسبون الأخطاء لها؟
صحيح هناك ترد، ولكن ليس من مهام المجلس المباشرة، ولكن المجلس عضو في المؤسسات الصحية، ذات الصلة، وشارك المجلس في وضع ضوابط ومعايير إنشاء المستشفيات التعليمية هذا العام، لتحقيق ممارسة في بيئة آمنة.
رغم ذلك لا نملك سلطات إلزام المؤسسات بتحسين بيئة العمل للممارسين، ونعطي الرأي والمشورة وفي حال كثرة الشكوى هذا يؤكد وجود خلل ما، وبجانب الحكم على المخالفين يساعد المجلس في التطوير للحد من المخالفات.
ما هي آخر تطورات قضية أكاديمية السودان للدراسات الطبية والتكنولوجية غير المسجلة؟
القضية الآن خارج يد المجلس والمجلس لعب دوراً أساسياً في كشفها، من خلال الطلاب الذين تخرجوا منها وجاءوا للتسجيل في المجلس والمجلس قرع جرس الإنذار وبموجب ذلك تحركت السلطات الأمنية والمباحث وتم القبض على أصحابها والآن القضية في المحكمة ولا نستطيع الحديث عنها.
هل تمارس النشاط التعليمي؟
وقفت من أي نشاط ولها فرع في الخرطوم وآخر في مدني، لا تمارس أي نشاط تعليمي ونحن في المجلس لا نقبل أي شهادة صادرة منها للتسجيل لأنها غير معتمدة ولم نر مناهجها، ومن مسؤوليتنا وحفظ صحة المجتمع، أي جهة تخرج كوادر غير مستوفية الشروط لا يسجلون.
كيف تتم معالجة أمر الكوادر التي تخرجت؟
هذه المرحلة لم نصل لها بعد إذا كان هنالك كلام عن المعالجة، فإن المجلس لن يدخل في قضية مساومة للمعالجة وذلك لوجود القوانين واللوائح تنص على شهادة من كلية معتمدة ومعترف بها داخل السودان، وأي معالجات أخرى صعبة لا نستطيع معالجة وضع مثل هذا، ولا نعرف كيف تسير القضية وهذا تحد لأسر الطلاب والطلاب مصيرهم ومستقبلهم.
الحديث في هذه القضية سابق لأوانه ولا توجد جهة رسمية أو غير رسمية خاطبتنا في هذه القضية.
ما هي خطتكم لتطوير المجلس؟
خطة 2023 طموحة، تعمل على تطوير شامل للبنى التحتية للمجلس وتأهيل الكوادر البشرية والبناء المؤسسي وإكمال النظم واللوائح وربط الولايات، وذلك من خلال حوسبة النظام، لتسهيل تسجيل الممارسين، فهناك أعداد كبيرة من الخريجين وانتشار واسع للكليات الطبية والصحية، في حال حدوث الاستقرار المنشود إجازة الميزانية والحصول على الالتزامات من وزارة المالية يتم تحقيق أهداف الخطة، لأنها تحتاج لدعم الحكومة لترقية وتعزيز النظام الصحي.
كلمة أخيرة:
المجلس بحاجة للدعم في كافة المستويات الدعم ليس بالضرورة أن يكون مادياً، يمكن أن يكون تسهيل سبل العمل والتعاون من المجالس الأخرى وعلى مستوى الولايات، العمل في الولايات به ضعف كبير جداً وبحاجة لدعم من حكومات الولايات لتسهيل العمل، كذلك نناشد الممارسين بتغذية لجنة الشكاوى بالمخالفات والتجاوزات وعدم التستر لحماية المهن الطبية من الاختراق ودخول غير الممارسين، وحماية المجتمع من الممارسة الخاطئة.