السكة حديد: تخصص عدد 5 وابورات جديدة لولايات دارفور

الخرطوم: اليوم التالي
أكد م. مستشار وليد محمود مدير عام هيئة السكة حديد أنهم ماضون في وضع الخطط الاستراتيجيه لتطوير ونهضة السكة حديد وأن وصول (21) قاطرة من القوة الساحبة سيسهم في حركة الصادر والوارد والتنمية الاقتصادية ككل..
جاء ذلك في اجتماع مشترك ضم السادة مولانا محمد آدم عبد الرحمن والي شرق دارفور والدكتور حامد محمد التجاني هنون والي جنوب دارفور بحضور السادة نواب المدير بغرض مناقشة قضايا ومعوقات عمل السكة حديد في القطاع الغربي، واستمع وليد لشرح مفصل من الولاة، وأوضح مولانا محمد آدم أن شرق دارفور تضررت من توقف عمل السكة حديد في نقل الركاب والبضائع وأن ولايته تزخر بالثروة الحيوانية والمحاصيل النقدية وأن ولايته في حوجة فعلية لنقل الركاب، وأفاد دكتور حامد أن السكة حديد تعتبر الشريان لولايات دارفور وأنها الخيار الأفضل للنقل ولأهمية دورها الاقتصادي لأن معظم صادرات البلاد تأتي من الغرب وخرجت كثير من ثرواتنا من المنافسة في الأسواق بسبب ارتفاع تكاليف النقل وأنه لابد من تضافر الجهود بين المركز والولايتين لحل المعوقات، وبحث الاجتماع كباري الفولة شرق وغرب والتي حدثت قطوعات فيها بسبب السيول (خط الجنينة، نيالا، العين، برام، الردوم الذي يصل حتى مناطق التعدين وخط بابنوسة، أبو جابرة) مهندس وليد طمأن السادة الولاة بتذليل العقبات التي تعترض العمل، مؤكداً أهمية تضافر الجهود لتأهيل البنية التحتية وإنه تم وضع تصوراً لاستجلاب عربات ركاب بمواصفات حديثة مبشراً الولاة بأنه سيتم تخصيص عدد (٥) قاطرات جديدة للعمل بولايات دارفور ويجري العمل في تأهيل عدد من العربات الأخرى وستتم معالجات لتسيير القطارات، وأضاف أن السكة حديد لديها مشروعات استراتيجية تخدم الدولة في تجارة العبور وأنهم يسعون لرفع كفاءة القطاع في مناطق الهشاشة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.