إيرادات التعدين.. مناطق السيول والفيضانات تبرعات أم مسؤولية مجتمعية

الخرطوم: علي وقيع الله
شهدت العديد من ولايات السودان المختلفة سيول وفيضانات جراء هطول أمطار خريف هذا العام، وأثر ذلك على مواطني القرى بالمحليات التي اجتاحت السيول أراضي الزرع والمأوى، الشيء الذي أرغمهم على ترك المناطق التي أصبحت مغمورة بالمياه، وكان رئيس مجلس السيادة الفريق الأول ركن، عبد الفتاح البرهان برفقة المدير العام للشركة السودانية للموارد المعدنية مبارك أردول، سجلا زيارة تفقدية لبعض المناطق في ولاية نهر النيل التي تأثرت بالسيول مؤخراً، وتشكل الولاية أهمية كبيرة باعتبار خصوصيتها في إنتاج المعادن (الذهب)، ولعل هذا هذا ما استدعى ضرورة التدخل العاجل لدعم المتأثرين من أنصبة المحليات بالولاية، ولكي يستشعر إنسان الولاية بالمسؤولية المجتمعية التي تشرف عليها الجهات الحكومية من إنتاج الولاية
وكانت أمس الجمعة أوضحت الشركة السودانية للموارد المعدنية المحدودة، بشأن إيداعات إيرادات التعدين والمسؤولية المجتمعية إلى الولايات والمحليات و التزاماً بالعهد الذي قطعه السيد رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان خلال زيارته الأخيرة إلى ولاية نهر النيل بحضور المدير العام للشركة، مبارك أردول، بدعم متأثري السيول والفيضانات بولاية نهر النيل بمبلغ 2 تريليون جنيه.
وأكدت إدارة الإعلام بشركة الموارد المعدنية المحدودة في تميم صحفي أمس الجمعة، أن الشركة أوفت بالالتزام وقامت أمس الأول الجمعة، بإيداع مبلغ اثنين تريليون وثلاثمائة ثلاثة وثلاثين مليوناً وخمسمائة أربعة وخمسين ألفاً وخمسمائة ثمانية وثلاثين جنيهاً وستة وستين قرشاً “2,333,554,538.66 ” في حسابات محلية بربر بولاية نهر النيل، كما أودعت الشركة في حسابات محلية أبو حمد بولاية نهر النيل مبلغ ثلاثمائة واحد وأربعين مليوناً وسبعمائة وتسعين ألفاً ومائتين ثلاثة وسبعين جنيهاً وعشرة قروش “341,790,273.10”، وكانت محلية أبو حمد قد تسلمت يومي 10 و15 أغسطس الجاري مبلغ واحد تريليون وثمانمائة ثمانية وستين مليون وخمسمائة اثنين وخمسين ألف وتسعمائة وسبعين جنيه وثلاثة وستين قرش” 1,868,552,970.23″، على صعيد متصل أودعت الشركة السودانية للموارد المعدنية المحدودة في حسابات محلية الردوم بولاية جنوب دارفور أمس، مبلغ أربعمائة تسعة وثلاثين مليون ومائتين ستة عشر ألف وأربعمائة أربعة عشر جنيه وتسعة وخمسين قرش ” 439,216,414.59″.
كما أودعت الشركة السودانية للموارد المعدنية المحدودة في حسابات بقية المحليات المنتجة للذهب، مبلغ خمسمائة سبعة وتسعين مليوناً وثمانمائة وسبعة ألف وستمائة جنيه” 597,807,600.00″، فيما أودعت شركة الموارد المعدنية المحدودة في حسابات ست ولايات مبلغ سبعمائة واثنين مليوناً وتسعمائة سبعة وخمسين ألف وتسعمائة اثني عشر حنيه وسبعة قروش، ” 702,957,912.07″، وأشارت الشركة إيداعها المبالغ على كل من ولاية نهر النيل 225,992,353.25 جنيهاً، ولاية البحر الأحمر 125,864,775.09 جنيهاً، ولاية الشمالية 67,811,833.42 جنيهاً، ولاية شمال كردفان 18,067,112.35 جنيهاً، ولاية القضارف: 10,109,971.14 جنيه، ولاية جنوب دارفور: 237,044,754.47 جنيه.
وتنوه إدارة الإعلام والعلاقات العامة بالشركة السودانية للموارد المعدنية المحدودة، إلى أن الشركة كانت قد أودعت في الفترة من 10 أغسطس وحتى 17 أغسطس 2022م مبلغ ستة ترليون ومائتين ثلاثة وثمانين مليون وثمانمائة تسعة وسبعين ألف وسبعمائة وثمانية جنيه وخمسة وستين قرش لا غير، “283,879,708.65 جنيه”، وهي تمثل جملة المبالغ المرصودة أعلاه، وقطعت بأن المبالغ المودعة في حساب المحليات والولايات هي حقوق أصيلة لمواطني هذه المناطق المنتجة التي قدمت تضحيات جسيمة باستضافتها للأنشطة والصناعات التعدينية، وجددت الشركة السودانية للموارد المعدنية المحدودة ملتزمة أخلاقياً تجاه هذه المجتمعات المحلية بدفع حقوقها كاملة من عائدات التعدين لدعم وإسناد مشروعات التنمية وبسط الخدمات الضرورية.