فيما تؤكد “اليوم التالي”” صحة خبرها مركزية قوى الحرية تنفي طلبها للحصانة

الخرطوم _ اليوم التالي

نشرت قوى الحرية والتغيير تصريحاً صحافياً نفت فيه ما نشرته (اليوم التالي) حول طلب منح الحصانة لقيادات من الحرية والتغيير للعودة إلى السودان والتواصل مع رئيس مجلس السيادة الانتقالي القائد العام للجيش السوداني.

وتؤكد ” اليوم التالي” صحة الخبر الوارد من مصادر موثوقة ونافذة بمجلس السيادة، وتستنكر الصحيفة وصف الخبر ب”الكاذب” والسخرية واتهامها ضمن حملات “التضليل والكذب الممنهج من الفلول وأعوانهم، بغرض تشويه مواقفهم الواضحة” كما زعم التصريح الصحفي للحرية والتغيير.
وكان الموقع قد نشر خبر مفاده رفض مجلس السيادة الانتقالي طلب الاجتماع المقدم من قوي الحرية و التغيير المجلس المركزي مع رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان؛ وذلك بعد مشاورات أجراها البرهان مع أعضاء المجلس السيادي

وأكد المصدر التزام الحكومة بمنبر جدة وتقديره لجهود دول الجوار و الإيغاد لإيقاف الحرب دون المساس بسيادة السودان؛ موضحاً بأن القضايا السياسية شأن خاص بكل القوى السياسية؛ و ليست قوى بعينها دون الأخرى.
وكشف المصدر عن اتصال قيادات بالمركزي وطالبوا خلاله بحصانات تمكنهم من العودة إلى السودان ومقابلة البرهان؛ و ان طلب الحصانة قوبل بالرفض؛
ولم يتلق المجلس المركزي رداً على طلب الاجتماع بالبرهان حتى لحظة نشر هذا الخبر.