” جياد” : تستعد لتعمير وبناء ما دمرته حرب الخرطوم

بورتسودان _ اليوم التالي

إجرى وزير المالية والتخطيط الاقتصادي السوداني جبريل إبراهيم ، مباحثات مع وفد من مجموعة جياد للصناعات الهندسية،حول خطة الشركة للعام الحالي وجاهزيتها لإعادة تأهيل الشركة في أقسامها المختلفة إستعدادًا لفترة ما بعد الحرب خاصة في مجالات توفير إحتياجا اعادة البناء والإعمار.

اثنى الوزير ، على أداء الشركة و خصوصاً في ظل الظروف الحالية التي تمر بها البلاد بعد حرب الخرطوم و بقدرة الشركة على تجاوز الصدمة و إستئناف العمل والإنتاج بالسرعة المطلوبة .

وقطع بإستعداد الشركة للمرحلة القادمة للعمل الكبير الذي ينتظرها بعد إنتهاء الحرب في مرحلة إعادة البناء و الإعمار.

و فيما يخص وجود بيئة محفزة للإنتاج الوطني تعهد بأنه سيعمل بالتعاون مع وزارة الصناعة والجهات المختصة الأخرى على توفير بيئة محفزة للصناعات الوطنية عبر تشريعات وسياسات محددة.

دعا إبراهيم، الشركة وطاقمها الفني لبذل المزيد من الجهد من أجل العودة الكاملة للإنتاج في مختلف الأقسام بجانب الدخول في مجالات جديدة مثل التعدين للإستفادة من المواد الخام المتوفرة في السودان.

وفي السياق اكدت وزيرة الصناعة محاسن يعقوب، أهمية قطاع الصناعة الهندسية ومساهمته الكبيرة في دعم عجلة الإقتصاد الوطني.

شدّدت ،على أهمية مشاركة الشركة في فترة ما بعد الحرب من أجل تأهيل الصناعات الوطنية خاصة الصناعات الصغيرة، وأشارت إلى وجود سياسات تشجع المنتج الوطني مقابل المستورد.

ونقلت الشركة اعمالها إلى بورتسودان بكامل آلياتها وطاقمها الهندسي ، و بدأت في عملية تجميع السيارات ، بالإضافة لعدة شراكات محلية أقامتها الشركة في ولايات نهر النيل و البحر الأحمر.