‏مقتل اثنين من أبناء “السوريبة” بولاية الجزيرة برصاص الدعم السريع

متابعات: اليوم التالي

قتل اثنان من شباب قرية السوريبة جنوب الجزيرة وأصيب أخرون يوم الخميس برصاص أفراد من قوات الدعم السريع اقتحموا القرية، وروعوا المدنيين بإطلاقهم أعيرة نارية في الهواء وقاموا باعتقال مجموعة كبيرة من شباب القرية واقتادوهم لجهة غير معلومة قبل أن يطلقوا سراحهم مساء اليوم على نحو مشابه لما حدث لأهالي قرية ود كشيب بولاية النيل الأبيض الأسبوع الماضي، وفق ما نقلت تقارير صحافية.

وأبلغ شاهد عيان أن أفرادا تابعين لميليشيا الدعم السريع اقتحموا القرية وطالبوا سكانها بتسليم مقتنياتهم ومدخراتهم، وهددوهم حال عدم تسليمهم بأخذ بناتهم ومن ثم حرق القرية في أي وقت.

وأضاف أن مجموعة من سكان القرية تصدو لهم وألقوا عليهم القبض وسلموهم لأحد الارتكازات حسب اتفاق مسبق بتسليم أي متفلتين، وبعد استلامهم تفاجأ أهالي القرية بحضور قوة كبيرة مدججة بالسلاح، اقتحمت القرية وروعت الآمنين واعتدت عليهم بالضرب بصورة مهينة وأطلقت الرصاص الحي بصورة عشوائية مخلفة وراءها قتيلين وإصابة آخرين بجروح متفاوتة وصفت بعضها بالخطيرة وتم نقلهم إلى مستشفى المناقل، بينما اقتادت عددا من شباب القرية احتجزتهم لمدة 24 ساعة وأخلت سبيلهم مساء اليوم.

واسماء القتيلين (عاطف بابكر ومحمد علي)، وسبق أن تكررت ذات الأحداث في قرية ود كشيب بولاية النيل الأبيض الأسبوع الماضي على خلفية مقتل أحد أفراد الدعم السريع، حيث هددوا بحرق القرية وأطلق السكان مناشدات ونداءات لإنقاذهم إلا أن قيادات من ميليشيا الدعم السريع زاروا القرية ونفوا الرواية.