الموت يغيّب القيادي السوداني البارز الشرتاي “جعفر عبدالحكم”

بورتسودان: اليوم التالي

غيب الموت اليوم (السبت) بمدينة بورتسودان شرقي السودان الشرتاي جعفر عبدالحكم، أحد أعمدة الحكم الاتحادي فى السودان، إثر وعكة صحية لم تمهله طويلاً.

يعد الفقيد أحد الرموز المجتمعية البارزة فى دارفور ، ظل مرتبطا بالمواطن وخدمته منذ بواكير شبابه حيث عمل معلماً بمدارس الأساس ثم ضابطا إداريا،  ثم محافظاً لمحلية وادي صالح، ثم واليا لولاية غرب دارفور الجنينة لدورتين.

عمل عبد الحكم مستشارا لرئيس الجمهورية السابق عمر البشير ثم والياً لولاية وسط دارفور، وبعد ثورة ديسمبر اعتقل الشرتاى عبدالحكم، وظل محبوسا دون اتهام أو محاكمة، فقد كان اعتقاله محاولة لعزله عن مجتمعه وتأثيره، كما يقول الإعلامي إبراهيم الصديق.

تولى الفقيد رئاسة السلطة الإقليمية الانتقالية  لدارفور في ديسمبر 2010 بعد انسحاب حركة تحرير السودان من اتفاق سلام دارفور وإقالة زعيمها مني أركو مناوي من المنصب.

وتمكن عبد الحكم من تولي منصب الرئيس كما ينص اتفاق سلام دارفور على أنه إذا أصبح المنصب شاغرا، فإن أحد حكام ولاية دارفور قد يرأس إجراءاته.

شغل عبد الحكم منصب رئيس الهيئة حتى تم إعادة تشكيل الهيئة باعتبارها السلطة الإقليمية لدارفور مع التيجاني سيسي رئيسا في 20 سبتمبر 2011.