حركة “الهادي إدريس” تنفي الانضمام للدعم السريع

متابعات: اليوم التالي

نفت حركة تحرير السودان – المجلس الانتقالي بقيادة الهادي إدريس، صحة الأنباء التي تداولتها بعض وسائل الإعلام حول انضمام قوات من الحركة لقوات الدعم السريع في ولاية جنوب دارفور.

وفق ما صرح به المتحدث الرسمي باسم الحركة عبد العزيز عبد الكريم بحسب ما نقل عنه موقع “سودان تربيون” رداً على فيديو نشرته قوات الدعم السريع يعلن فيه أحد القيادات العسكرية في حركة تحرير السودان – المجلس الانتقالي انضمام قوات الحركة للدعم السريع.

وأكد عبدالكريم  التزام الحركة بموقف الحياد الذي أعلنته منذ بداية الحرب في 15 أبريل الماضي، وعدم الوقوف مع أي طرف من أطراف الصراع.

وأوضح أن الذين أعلنوا انضمامهم للدعم السريع كان لديهم فقط تنسيق مع الحركة في إطار بناء السلام المستدام في السودان ودارفور بصفة خاصة، خلال فترة التبشير باتفاق جوبا لسلام السودان.

وشدد على أن هؤلاء ليسوا جزءاً من “الأجهزة الرسمية للحركة”، وأن انضمامهم لأي طرف من أطراف الصراع لا يخص الحركة بل هو قرارهم الشخصي.

يذكر أن رئيس الجبهة الثورية، الهادي إدريس، كان أعلن في العاشر من فبراير الجاري عن بدء حملة بولاية شمال دارفور لفتح المسارات الإنسانية في دارفور لضمان انسياب المساعدات الإنسانية، وطالب بفرض حظر الطيران العسكري في المنطقة.