رئيس مبادرة مزارعي الجزيرة للطوارئ يصف المنتجين في تكاتفهم وترابطهم كالجسد الواحد

الخرطوم: علي وقيع الله

كشف رئيس مبادرة مزارعي الجزيرة للطوارئ المزارع، سفيان الباشا عن تأثر 120 ألف فدان من المساحة الزراعية بمشروع الجزيرة جراء السيول والأمطار وتأثير ذلك على محاصيل العروة الصيفية حسب تقرير إدارة المشروع ورصد مبادرة مزارعي الجزيرة للطوارئ، وقطع بأن الضرر الأكبر وقع في بعض أقسام المناقل والأقسام الواقعة في جنوب الجزيرة، وأشار إلى أن هناك أقسام أخرى لم تسلم من الضرر بسبب كثرة الأمطار فيها إضافه إلى الأضرار التي سببتها مصارف المياه للزراعة المتاخمة لها، واصفاً مزارعي الجزيرة والمناقل في تكاتفهم وترابطهم كالجسد الواحد، وأكد أنه عبر الجمعية قام بتمويل مزارعين في أقسام الهدى ود المنسي والشوال في مساحة إجمالية بلغت 5 آلاف فدان بتكلفة تمويل بلغت 550 مليون جنيه عبر شركة الفال للتمويل الأصغر، ونوه إلى أن سداد التمويل في شهر ديسمبر المقبل، وقال في توضيح عبر منصة (واتس آب) إن الضرر الذي لحق بالزراعة في المساحه التي تم تمويلها عبر الجمعية تقدر بنحو 500 فدان موزعة على الأقسام الثلاثة الهدى ود المنسي والشوال، ولفت إلى أن المساحة في قسم الشوال الضرر فيها كان كاملاً بسبب السيول، أما في قسما الهدى وودالمنسي فالضرر بين الجزئي والكلي، وأرجع ذلك نسبة لكثافة الأمطار والغرق بسبب المصارف، وأشار إلى المساحة في قسمي الهدى والمنسي التي تتبع له مساحة 40 فدان من المحاصيل المختلفة التي قال عنها إنها تعرضت إلى غرق كلي بسبب الأمطار والمصارف وقد تم تمويلها عبر الجمعية من شركة التمويل الأصغر وسيحين سداد تكلفتها في شهر ديسمبر المقبل، وأضاف قائلاً: إن لم أقم بالسداد سأتعرض للسجن مرتين، موضحاً أولاً: أن الزراعة تعرضت للغرق وبالتالي لا أستطيع من خلالها سداد مديونية تمويلها لدى الجمعية، ولفت ثانياً: سأتعرض للسجن لأنني رئيس للجمعية وعليها التزام مالي لدى شركة التمويل الأصغر التي قارب موعد سدادها في شهر ديسمبر المقبل، وأضاف سفيان: بما أنني مزارع بمشروع الجزيرة وأتمتع بكامل أهليتي المعتبرة شرعاً وقانوناً أشيد وأرحب بأي مبادرة قائمة على جبر الضرر كمزارع وجبر ضرر الآخرين من المزارعين بمشروع الجزيرة، ومضى قائلاً: سواء أن كنت أحد من قاموا بها أو قاموا بها آخرين من المزارعين إن كانوا متضررين أو غير متضررين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.