سقف مرفوض

توقيع رياضي
معاوية الجاك
* من الأخطاء الكبيرة التي ارتكبها حازم مصطفى، رئيس لجنة التسيير المريخية، تحديده لسقف مالي في التفاوض مع اللاعبين مطلقي السراح، والكارثة الكبرى أن حازم ساوى بين الجميع في سقفه المالي، يعني ساوى بين التش وطيفور؛ والجميع يعلم حجم الفوارق الفنية والتأثير الكبير بين اللاعبيْن التش وطيفور.
* التش لاعب نادر التكرار، بينما يعتبر طيفور لاعباً عادياً، ويمكن الحصول على لاعب بمواصفاته بكل سهولة.
* من الخطل الإداري أن تعرض على لاعب بقيمة التش (200) ألف دولار وتعرض ذات المبلغ على طيفور.
* تحديد سقف – في التفاوض مع اللاعبين – يساوي بين التش وطيفور؛ يعتبر سقطة إدارية وجريمة في حق المريخ من الأخ حازم؛ لأنه يكشف أن النهج الإداري في المريخ يشكل خطراً كبيراً على مستقبل الفريق، ويهدد استقراره، وربما خسر المريخ كثيراً من اللاعبين في مقبل الأيام.
* في كل العالم يوجد لاعبون بعينهم، يتم تقييمهم بطريقة مختلفة عن غيرهم، وحتى رب العباد لم يخلق البشر سواسية؛ حتى يصر حازم على أن يكونوا سواسية في التقييم.
* سمعنا بمبادرة الأخ أيمن مبارك ابوجيبين الخاصة، برغبته في إعادة قيد التش؛ ولكن رغم ذلك أصر حازم على التسجيل الصوتي الغريب؛ والذي يشوه صورة اللاعب التش أمام الجمهور المريخي الذي يحبه.
* على الأخ حازم أن ينتبه إلى جزئية مهمة؛ وهي أن التش يشكل جزءاً من الركيزة الأساسية بالفريق من العناصر الوطنية وما يجب أن يعلمه حازم وغيره أن المريخ يعتمد بصورة كبيرة على العناصر الوطنية، بعد وضوح الرؤية بشأن المحترفين الأجانب.
* تحديد سقف مالي للاعبين يعني تسليمهم إلى الند – الهلال – بكل سهولة، ولا نستبعد أن يلحق التش بصفوف الهلال، ويتبعه آخرون من العناصر المؤثرة.
* لماذا دوماً تجيء تسجيلات حازم بصورة سالبة وجافة وجارحة ومؤسفة ومحزنة ومحبطة.
* ما نلفت إليه نظر الأخ حازم.. أن ينتبه إلى وضع إخوته في لجنة التسيير في إصدار أي قرار أو أي رؤية؛ من شاكلة تحديد سقف للتفاوض؛ لأن مثل هذه القرارات لها تأثيرها الكبير على مستقبل فريق الكرة في المريخ.
* انتقدنا سفر كل موظفي المكتب التنفيذي إلى إثيوبيا وبحر دار دون مبرر، وظهرت سلبية السفر من خلال الربكة التي ظهرت عقب عودة البعثة والفشل الكبير في توفيق أوضاع إقامة الأجانب؛ لأنه لم يكن هناك موظف متواجد في الخرطوم حتى ينجز المهمة، وتابعنا المعاناة الكبيرة التي تكبدها الأجانب حتى تم توفير مقر إقامة لهم.
* المكتب التنفيذي لنادي المريخ يتعثر ويتخبط في بعض المرات، ويبدو أنه لم يستفد من التجارب السابقة؛ ونكرر مناشدتنا للأخ اللواء الدكتور محمد آدم النقي بأن يعيد ترتيب أوراقه، وأن يكون بقدر المسؤولية ويقدم نفسه بصورة طيبة لمجتمع المريخ، بدلاً من الصورة المشوهة التي نتابعها حالياً.
* لا نريد القول إن النقي خذل توقعاتنا وآمالنا الكبيرة عليه؛ حينما راهنا على نجاحه، ونأمل أن يجلس إلى نفسه وسنمنحه مزيداً الوقت ليثبت لنا العكس.
* من الواضح أن الأخ حازم لا يمتلك الرؤية الإدارية التي تمكنه من قيادة نادٍ كبير بحجم وسمعة ومكانة المريخ؛ ولذلك لابد لأهل المريخ من الوقوف كثيراً والتفكير أكثر في تمحيص وفحص تجربة حازم، وبالتأكيد سيصلون إلى نقطة مفادها أن الرجل يجب أن ينسحب بهدوء؛ ليحل مكانه شخص آخر يمتلك الرؤية الإدارية الثاقبة لقيادة المريخ إلى بر الأمان، حتى الوصول إلى جمعية عمومية تنتخب رئيساً جديداً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.